مدونات الأسرى

(3) مدونات قصيرة للأسرى في ذكرى رحيل الإمام الخميني (رضوان الله تعالى عليه)

رأى أستاذ البصيرة في السيد الإمام الخميني إنساناً فريداً وقائداً عظيماً، وأوصى الجميع بالالتفاف حوله والسير على منهجه وذلك لنيل السعادة الدنيوية والأخروية.

الأسير جعفر رضي – بلدة كرباباد

علمنى أستاذي وقائدي الأستاذ عبدالوهاب حسين أن أدور مدار الولاية وأن أكون مع الإمام الخميني وخليفته الإمام الخامنئي في السراء و الضراء.

الأسير  علي ربيع – بلدة النويدرات

علمنا أستاذنا المجاهد عبدالوهاب حسين أن الالتفاف حول الفقيه الجامع الشرائط في زمن الغيبة هو الحصن من الفتن والانحراف، وفيه رضا الله سبحانه وتعالى، فنحن ملتزمون بالالتفاف حول الإمام الخامنئي (حفظه الله).

الأسير إبراهيم الوني – بلدة العكر

عرفك الشعب بـ أستاذ_البصيرة، وكنا تلاميذك، فكان مما علمني البصير هو أن الخط الممهد لدولة المهدي (عج) هو خط ولاية الفقيه والتي تشخصت اليوم في سماحة آيه الله العظمى السيد علي الخامنئي.

وقد علمني البصير بأن كل تضحية نقدمها اليوم فإنها ستقرب دولة العدل الإلهية، فالظهور المقدس يتقرب منّا أكثر مع كل شهيد ومع كل حركة نقوم بها في وجه أعداء الله.

الأسير أحمد رياض – بلدة إسكان سلماباد

علمني البصير أن الولاية تتطلب تضحيات ودفع أثمان باهضة، فكنا نسير مقتدين بـ أستاذ البصيرة عبدالوهاب حسين ونحن نعلم أننا نمضي في درب ذات الشوكة، وأننا لن نضع أقدامنا إلا على الشوك إلى أن نطأ الجنة بأقدامنا عند الشهادة.

علّمتنا أن نمضي على بصيرة من ديننا وسِرت بنا على درب الولاية الخالصة، فولاية علي ِّ قم هي امتدادٌ لبيعة علي ٍّ بخُم.

الأسير عبدالله المغني – بلدة العكر

اعتمد السيد الإمام على ترسيخ شعار قادرون واعتبره شعار واقعي يمكن تطبيقه وليس مجرد شعار واهي وكلام فضفاض، وهذا ما تعلمناه من أستاذ البصيرة وطبقه هو على أرض الواقع.

الأسير عباس علي حسن – بلدة الدير

تعلمت من أستاذ البصيرة .. أن الإمام الخميني تنبّه لعمل الأعداء بفصل علماء الدين الثوريين عن المجتمع ليمرروا مشاريعهم بكل سهولة، ولذا عمل على عدم السماح بذلك.

الأسير حسن عبدالله السواد – جزيرة سترة

اعتبر الإمام الخميني أن الثورة على الطواغيت هي السبيل لإصلاح المجتمعات وبدونها لن يتحقق العدل، وهكذا سار على خطاه خريج مدرسته فضيلة الأستاذ عبدالوهاب حسين.

الأسير حسين مبارك – بلدة البلاد القديم

تعلمنا من الأستاذ عبدالوهاب حسين (فرج الله عنه) بأن نظم الأمر والتخطيط المستمر هما العنصر المؤثر في العمل، وهذا ما كرره السيد الإمام كثيراً.

الأسير علي حسين الفردان – بلدة سار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى