بيانات الأسرى

أسرى بلدة النويدرات: الأسرى بين خيارين إما الانفجار أو أن تُحمل توابيتنا واحدًا بعد الآخر

بسم الله الرحمن الرحيم

نبارك لشعب البحرين نبأ استشهاد المجاهد الفدائي حسين خليل الرمرام، الذي نتشرف بأن يكون من جنود الفداء دفاعاً عن آية الله الشيخ عيسى قاسم، لكن الله لم يكتب له الشهادة في تلك الملحمة، بل أذخرها الله له حتى ينال شرف الصبر على بلاء السجن.

إننا نخص أهل الشهيد البطل بالتهنئة، ونهىْ أنفسنا في السجن بأن منّ الله علينا فنظر إلينا واختار منا الشهيد التالي، سائلين الله عز و جل أن ينظر إلينا مرة اخرى، فكلنا شوق للقاءه.

إننا نؤكد مجددا على رضانا بقضاء الله وقدره لكن لابد لنا من تذكير شعب البحرين بواجبهم تجاه المعتقلين من اجل وقف معاناتهم، فقد حذرنا مراراً من سياسية القتل البطيء التي ينتهجها النظام معنا باستخدام سلاح الإهمال الطبي.

وإذا واصل الشعب صمته فإن المعتقلين سيكونون محصورين بين خيارين إما الانفجار كما حذر أستاذ البصيرة عبدالوهاب حسين، واما أن يحمل الشعب توابيتنا وهي تخرج من السجن واحداً بعد الآخر كما حذر آية الله قاسم.

وختاما فإننا نجدد العهد لشهيدنا الفدائي البطل حسين خليل الرمرام، ونرجوا أن يكرمنا الله ويجعلنا من اللاحقين به في ركب الشهادة.

أبناء البصيرة
أسرى بلدة النويدرات
26 مارس 2024
سجن جو المركزي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى